اعلن معنا

أعلن في دريكيمو

اعلن معنا

اعلن معنا

اعلن معنا

اعلن معنا

اعلن معنا


ادعمناعلي الفيس بوك Close


العودة   موقع و منتديات دريكيمو العالمية DRIKIMO.COM > المنتدى الثقافي و التعليمي > الباكالوريا > شعبة الاداب

الملاحظات

الصورة الرمزية gharrabia

 
gharrabia gharrabia غير متواجد حالياً

 
بيانات :- gharrabia
 
gharrabia is on a distinguished road

DRIKIMO (24) مختارات من مواضيع البكالوريا مصحوبة بنماذج من الّتحاليل شعبة الآداب


مختارات, مصحوبة, من, مواضيع, الآداب, البكالوريا, الّتحاليل, بنماذج, صعبة

1
مختارات من مواضيع البكالوريا مصحوبة بنماذج من الّتحاليل شعبة الآداب
الفلسفة
كيف نستثمر هذا العمل
توصيات منهجية
تلميذنا العزيز مرحبا بك وأنت تقبل علينا يحفّزك الأمل في الّنجاح ويحدوك العزم لتحقيق الأفضل .فإليك ما
به نساعدك على تحقيق هذا القصد في مادة الفلسفة.
سنقطع معك الخطوة الأولى في هذا العمل بالإجابة ع  ما نتوّقعه منك استفساراتك، ونفتتح معك
المسار بالإجابة عن سؤال :ماذا يطلب من المتر ّ شح إلى امتحان البكالوريا في مادة الفلسفة شعبة
الآداب؟ تستدعي الإجابة عن هذا السؤال الّتعريف بالموضوع الفلسفي سواء أكان في شكل إقرار أو
سؤال أو ن  ص. إّنه اختبار يتبين مدى قدرتك على الّتفكير في قضية فلسفية مخصوصة. ويقتضي هذا
التّفكير تشخيص المسألة المطروحة باعتبارها إشكالا فلسفيا أو أنتروبولوجيا أو إيبستيمولوجيا. وهذا
التّشخيص يقتضي انتباها إلى المفاهيم الأساسية الواردة في منطوق الموضوع، وإلى ال  روابط المعلنة
بواسطة الّلغة والخفية ضمن ال  سياق، والتي نتو  صل بالّنظر إليها إلى تحديد القضية وما يترّتب عليها
من تفريعات.
ولكي نساعدك على هذه المه  مة، أنجزنا لكلّ موضوع من موضوعات البكالوريا التي
طرحت في الدورتين ال  رئيسية والمراقبة جوان 2008 ، عملا تحضيريا تض  من تفكيكا للمفاهيم
والمعاني ،وتحديدا لل  روابط المنطقية بينها، ومساءلة الدلالات التي توحي بها قصد تخير المعنى
الملائم لسياق الموضوع.
وانتهينا بفضل هذا الجهد إلى تحديد العناصر الممكنة لمعالجة موضوع ما، انطلاقا من منطوق
القول أو من المعاني المتض  منة في هذا المنطوق. عمليات الرصد والتفكيك وضعناها في خانة
سميناها "تم ّ شي الّتفكير" ونعني به السلوك الذي يمكن أن نسلكه إزاء الموضوع لكي نفهمه و نحلله و
ننقده. وتع  مدنا الإمكان لأن تناول الموضوع الفلسفي لا يمكن أن يسجن ضمن إمكانية واحدة؛ وإنما
ينفتح على عدة إمكانيات شريطة أن يتوفر فيها شرط التماسك والمتانة الفلسفية.
توازي هذه الخانة واحدة أخرى وضعنا فيها "مضمون التمشي": ما نعمل على إنجازه وهو
مضمون قد يطلعك على العناصر التي تترتب عن الكلمات التي رصدناها وقد يكشف عن مضامين
ممكنة في سياق تحليل ما، وقد يّتبع تساؤلات، هي في الحقيقة ضروب من الأشكلة الضرورية التي
تعطي عينة ع  ما نطلبه من المتر ّ شح في امتحان البكالوريا.
2
ورأينا تنبيهك إلى بعض المزالق أو دعوتك إلى بعض التوصيات في كل خطوة من خطوات
العمل التحضيري، فأفردنا خانة س  ميناها "تنبيهات" هي مرشد لك و مو  ضح، لطبيعة هذه الخطوات
وضرورتها. فانظر إلى هذه الخانات في توازيها و في تكاملها وتثب ْ ت من (الّنْقلات) الذهنية التي
تستوجبها مراحل العمل سواء في الأسئلة أو في التحليلات المفهومية أو الاستنتاجات.
الخطوة الموالية في عملنا هذا تمّثلت في تخطيط، فيه عناصر ممكنة ومضامين للموضوع
المقترح، وفيها أيضا تنبيهات لها نفس القصدية السابقة.
وقد تفادينا عمدا عبارة "إصلاح موضوع" ..لأ  ن ما نقدمه إليك ليس إصلاحا فعلا، وليس
نموذجا مثاليا هو الملائم الوحيد للموضوع المطروح.هو فقط مسار عمل له منطقيته الداخلية
ووجاهته نفيدك به، لا لكي تحفظه وتتذكره يوم الامتحان وإإنما نقدمه إليك عينة ع  ما يمكن أن يكون
عليه إنجاز المقال، تستأنس بها كما يستأنس الشاعر المبتدئ بحفظ أشعار غيره لكي يقوى على نظم
شعر خاص به عندما يشتد عوده. ونحن بما نقدم إليك، نريدك أن تكون قادرا على التفكير بنفسك في
الموضوعات التي ستطرح عليك بشكل من ّ ظم و متماسك. لهذا نعتبر أن تناولك لهذه العينات من
المواضيع هو مساعد لك كي تستعد للامتحان. ولكّنه مساعد لا يع  وض البّتة الجهد الذي عليك أن
تصرفه في الّتدرب على الكتابة، إذ هو الكفيل بجعلك قادرا على النجاح في تناول مواضيع الامتحان.
ونحن من هذا المنطلق نقترح عليك طريقة عمل تساعدك على الاستثمار الجيد لهذه العينات
وتشتمل على الخطوات التالية:
ا ْ خت  ر موضوعا من قائمة المواضيع المدرجة في هذه العينات وس  جله في ورقة. 
ع  د إلى الدروس التي أنجزتها في القسم والتي تتصور أن لها علاقة بالموضوع الذي 
اخت  رته.
حاولْ إنجاز عمل تحضيري على شاكلة ما هو موجود في العينات التي اقترحناها 
عليك دون أن تطّلع على العمل الخاص الذي قدمناه لك في شأن الموضوع المذكور.
قارن بعد ذلك بين ما تو  صلت إليه بمفردك وبين ما قدمناه إليك، وحاول التع  رف إلى 
أسباب التفاوت أو الّتباين إن وجدت، والنظر في المنزلقات التي قد تكون وقعت فيها.
لا تخ ْ ف من التفكير:صحيح أّنه متعب، ولكن نتيجته ممتعة.فأن نف ّ كر هو أن نتفلسف. 
3
الدورة ال  رئيسية جوان 2008
الموضوع الأ  ول: "إ  ن الاختلاف لا يهددني وإّنما يثريني" ما رأيك؟
العمل الّتحضيري
تمشي التفكير مضمون التمشي تنبيهات منهجية
لحظة ال  رصد
إ  ن
إن...لا...وإّنما...
أداة تأكيد تدل على أن القول اللاحق هو إقرار .
هو التمفصل الذي ورد فيه القول و يشتمل على
ثلاث حركات :
-الحركة الثانية تنفي قولا أو موقفا.
-الحركة الثالثة تؤكد بديلا عن الموقف السابق.
-الحركة التأكيدية الأولى تصوغ إقرارا بناء على
دحض موقف مستبعد.
التعرف إلى البنية
الأسلوبية والمنطقية
للموضوع تضمن أكبر
قدر ممكن من الفهم
السليم للقضية
المطروحة فيه.
الاختلاف لفظ ارتقى إلى مستوى المفهوم في الكتابات
المعاصرة عن الثقافة و الهوية . ويمّثل في سياق
الموضوع المفهوم المركزي الذي يدور حوله
الإثبات و النفي.
التمييز بين المعاني
وتعيين أهمها يساعد
على حصر قضية
الموضوع.
يهددني المنطقة المستبعدة في بنية الموضوع وتشتمل
على فعل و ضمير المتكلم مما يستدعي بحثا عن:
-دلالة فعل التهديد و مقتضاه.
-دلالة ضمير المتكلم، هل هي تعبير عن ذات
فردية خاصة، أم هي إشارة إلى الإنسان عموما؟
مثل هذه التساؤلات هي
انعكاس لحركة الفهم
التي تعد للتحليل.
يثريني منطقة الإثبات التي جاءت بديلا عن النفي . وهي
دالة على أثر الاختلاف في الذات المتكلمة م  ما
يقتضي وقوفا عند دلالة الثراء ومستوياته.
التمييز بين منطقتي
النفي و الإثبات تحدد
هيكلة الموضوع.
لحظة التفكيك
و التحليل:
الاختلاف
هو التمايز القائم بين الأفراد أو الجماعات فيما
يخ  ص الأفكار أو الأذواق أو الهيئات مثل
التعريف السياقي
بالمفهوم يساعد على
بناء إشكالية الموضوع.
4
الاختلاف في الجنس أو ال لون أو طريقة التفكير
أو الذوق أو غيره.
الاختلاف لا يهددني عبارة تشير إلى موقف يجعل الاختلاف ش  را.
-قد يعني التهديد الإقصاء أو الإلغاء
-الحديث عن الاختلاف بما هو تهديد ورد إذن
في سياق علاقة الأنا بالآخر.
-يتحدد التهديد من خلال صورة الآخر التي
تتك  ون للأنا، والعكس بالعكس.
لم يذكر الموضوع
صورة التهديد لذا لا بد
من تفسيرها في ضوء
إمكانيات سياقية.
يثريني قد يحمل الثراء على معنى:
الانفتاح على تجربة الآخر بما هي عامل إضافة
لتجربة الأنا.
-سعة أفق التفكير ب الاطلاع على نمط آخر أو
طريقة أخرى في النظر إلى الأشياء
-الكشف عن مشاعر جديدة تعطي إضافة لمعنى
الحياة و تجعل المرء ينظر إلى الأشياء بطريقة
مغايرة.
-الوعي بالذات يمر عبر الآخر
-تك  ون الذات يكون من خلال الآخر.
لقد أفرز مسار الفهم
تحويل معنى الاختلاف
من دلالته اللغوية
المعتادة إلى المجال
الفلسفي و المجال
الانتروبولوجي
حصيلة التفكيك والتحليل:
*يقوم الموضوع على دحض موقف وتأكيد
آخر مناقض له.
*الاختلاف هو المدار الذي يقوم عليه
الموضوع ويحيل إلى العلاقة بين الأنا والآخر
وتأثيراتها البينذاتية.
*ينتظر أن يتم الكشف عن دواعي الانقلاب
في الموقف من علاقة الأنا بالآخر، وبيان الفائدة
من هذا القلب.
حصر النقاط الأساسية
على هذا النحو يساعد
على وضع الملامح
الأساسية للمقال.
5
التخطيط تنبيهات منهجية
المقدمة :
التّمهيد :
إمكانية أولى : الإشارة إلى ما أصبح عليه وا قع العلاقات بين الأفراد
والثقافات من توّتر يصل إلى حد العنف المهدد للوجود الإنساني، م  ما يدعو
إلى البحث في أسباب هذا العنف و دواعيه.
إمكانية ثانية : المفارقة التي تش ّ ق الوجود الإنساني، فالإنسان يحتاج إلى
الآخرين منذ تنشئته طفلا، لك  ن هذه الحاجة تص طدم بواقعة الاختلاف وما
ينجر عنها من رفض و قبول.
إمكانية ثالثة: الإشارة إلى التعارض القائم بين الاختلاف بما هو واقعة لا
يمكن إنكارها وما يسم علاقات الذوات والثقافات من عنف يعكس رفضا
لهذا الاختلاف.
طرح الإشكالية :
-كيف ينبغي النظر إلى واقع الاختلاف الذي يم ي ز الوجود الإنساني؟ هل
من جهة اعتباره واقعا يهدد هذا الوجود وجب التصدي له أم من جهة
النظر إليه بما هو سمة الوجود النوعي للإنسان وعامل إثراء وجب تفعيله؟
ضمن أية شروط يمكن لهذا الاختلاف أن يكون مثمرا بدل أن يكون قاتلا؟
وإلى أي مدى يمكن التسليم بالاختلاف بما هو عامل إثراء في حد ذاته؟
الجوهر: القسم التحليلي
-1 في دحض اعتبار الاختلاف مهددا لي:
أ. تحديد دلالة الاختلاف بما هو كثرة تسم واقع البشر على عدة
مستويات ( بيولوجي، شخصي، ثقافي ) وبما هو تعدد يعبر عن ظاهرة
سلبية ناشئة عن تقديرات أساسها فهم الانتم اء إلى الإنسانية في سياق
مراتبي يفاضل بين الأعراق والأمم والثقافات.
* بيان أن هذه الدلالة توّلد رفضا للاختلاف و إقصاء له وتشريعا
لمنطق الصراع.
ب. دواعي استبعاد هذا الموقف ب:
إبراز تعارض هذا التص  ور للاختلاف مع العقل و الحق و انشد اد ه 
القاسم المشترك بين
الّتمهيدات هو قدرتها
على توفير الإطار الذي
يسمح بطرح
الموضوع.
أسئلة الإشكالية هي
مح  صلة التفكيك الوارد
في العمل الّتحضيري
العناصر الفرعية هي
خادمة للعنصر الرئيسي
الذي يعتبر جزءا من
تحليل الأطروحة
6
إلى سلطة الأهواء والانفعالات.
بيان أن هذا المعنى الذي يفترض إدانة الآخر يدفع إلى ممارسة 
العنف تجاه الآ خر في صلب الثقافة الواحدة أو مع الآخر الثقافي
بغاية إقصائه أو السيطرة عليه.
غلبة هذا التصور قد تس  وغ ممارسة عنف مضاد: 
-في المجال السياسي : اعتماد القوة لمواجهة ذوات أعمتهم
مصالحهم عن فهم المعنى الثري للاختلاف
-في المجال الحضاري : إبراز أن ممارسة العنف على الآ خر
المختلف حضاريا وباسم "مبادئ عليا " إنما يكون بدافع غايات
تسلطية لا علاقة لها بمبادئ "عقل كوني".
استخلاص تمركز للذات حول ذاتها أو ال ثقافة حول نفسها من خلال النظر
إلى الاختلاف بما هو تهديد بدل النظر إليه بما هو عامل إثراء.
-2 في أ  ن الا ختلاف قيمة، تفيد السمة الأنطولوجية الجذرية للوجود
الإنساني.
التأكيد على حق الاختلاف من ناحية وإمكان التواصل مع الآخر 
المختلف على أساس احترام الكثرة واعتبارها فضاء لوحدة
الإنسانية.
بيان أن الهوي ة الإنسانية ذاتية كانت أو ثقافية ليست منغلقة على 
ذاتها أو متعالية على الزمان والمكان وإنما هي هوية تتشكل
تاريخيا تتأثر بالتاريخ وتؤثر فيه.
بيان أن الهوية الإنسانية مركبة يتداخل فيها الإ ثني والثقافي و 
الإقليمي والكوني....ألخ
النظرإلى التنوع و الكثرة بما هما علامة إبداع و رمز للوجود 
النوعي للإنسان وهو ما يشرع اعتباره عامل إثراء.
-3 في شروط التعامل مع الاختلاف بما هو عامل إثراء وأفق لبلوغ
الكوني:
إيجابية الحوار والوعي بأهميته من أجل تأكيد قيم التسامح وتحقيق 
إمكان العيش المشترك واعتبار اللقاء بالآخر شرط إمكان ت حقق
العنصر الرئيسي الثاني
وسيط بين العنصرين
الأ  ول والثالث.
وبارتباط العناصر
الرئيسية الثلاث ينسج
الخيط الّناظم للمقال.
7
الكوني.
نبذ التعصب والوعي بأهمية الحس النقدي. 
ضرورة الاعتراف المشترك بقيمة الاختلاف مع احترام للخصوصية 
الذاتية والثقافية.
النقاش:
-المكاسب:
الوعي بقيمة العلاقة البينذاتية و البينثقافية في تحقيق إنسانية 
الإنسان.
التأكيد على مخاطر النظر إلى الاختلاف بما هو مهدد للذات أو 
للخصوصية أو لطبيعة الوجود الإنساني.
تثمين النظر إلى الاختلاف بما يضفيه من قيمة على الوجود 
الإنساني وما يشرعه لمقولة العيش معا.
-الحدود:
ضرورة التمييز بين الكونية القائمة على نزعة هيمنة ينبغي إنقاذ 
الإنساني منه، وبين كوني الحياة ال ذي يجع ل من اللقاء بالآخر إثراء
فعليا للوجود الذاتي والثقافي.
التأكيد على أن ما قد يكون عامل إثراء قد يكون كذلك عامل نزاع 
و صدام.
الاختلاف لا يكون مثريا إلا في ظل ثقافات مبدعة. 
الاختلاف يمكن أن يكون تهديدا في ظل ثقافة ميتة أو هوية منغلقة 
تعبر عن أزمة هوية.
الاختلاف لا يثري ولا يهدد بمعزل عن ميزان القوى. 
- الانتهاء إلى بيان راهنية الموضوع من جهة أّنه يستأنف الّتفكير في
علاقة الأنا بالآخر سعيا إلى تجاوز الّتوّتر فيها للاّتجاه نحو تحقيق وحدة
كونية تحّقق السلم وتقاوم العنف وكلّ أشكال قهر الإنسان للإنسان .وتتجاوز
بذلك الدعوات الإنفصالية كما تتجاوز الإدعاءات العولمية التي تريد فرض
نموذج على سائر الشعوب بغرض الهيمنة.
الجانب النقدي هو
وضع الموقف في
الميزان والكشف عن
قيمة الأفكار أو المسار
الحجاجي الواردة فيه.
8
الموضوع الثاني : "ليس ال  رمز سلطة الإنسان بل هو سلطة تمارس على الإنسان" حّلل هذا القول
وناقشه مبينا مدى وجاهته.
العمل الّتحضيري
تمشي التفكير مضمون التمشي تنبيهات منهجية
لحظة ال  رصد
ليس
ليس... بل
أداة نفي استهل بها الموضوع، أداة استدراك
جاءت بعد جملة منفية.
تركيب يق  سم منطوق الموضوع إلى قسمين :
القسم الأ  ول منف  ي والقسم الثاني مثبت.
لاحظ أ  ن الكشف عن
بنية منطوق الموضوع
تسمح بالّتع  رف إلى
العناصر اّلتي ينقسم
إليها
الرمز سلطة الإنسان القسم المنفي في الموضوع منطقة الاستبعاد
الرمز سلطة تمارس
على الإنسان
القسم المثبت وقد جاء بديلا عن القسم المنفي.
بناء على هذا ال  رصد يّتضح أ  ن هيكلة الموضوع
تقوم على تأسيس موقف من قضية إثر دحض
موقف معروف أو شائع.
- الّتمييز بين القسم
المنفي وال قسم المثبت
هو اّلذي يرشدنا إلى
تحديد المطلوب بدّقة.
لحظة الّتفكيك والّتحليل
ال  رمز
الرمز سلطة الإنسان
هو أحد المك  ونات المحددة للّتواصل بين الإنسان
والإنسان والإنسان والعالم الخارجي . وهو مك  ون
إنسان صرف يخت  ص به الكائن البشري دون
غيره من سائر الكائنات ويتجّلى في عدة وسائط
تواصلية هي الجملة المنفية وتحتوي على القضية
اّلتي يدور حولها إشكال الموضوع.
- من الدلالات الخفية لهذه العبارة أ  ن رأيا شائعا
أو متعارفا يعتبر ال  رمز سلطة.
البحث عن مفترضات هذا القول.
بيان دلالة ال  س لطة بما هي نفوذ أو ق  وة
يتمّتع بها الإنسان نظرا لامتيازه بال  رمز على
سائر الكائنات.
الانتباه إلى منطقة الّنفي
في الموضوع يساعد
على هيكلة المقال
لاحقا.
تمشي التفكير مضمون التمشي تنبيهات منهجية
9
سلطة تمارس على
الإنسان
الجملة اّلتي تعبر عن الموقف الم ثبت للموضوع
واّلذي جاء داحضا لما سبق.
بيان دلالة هذه ال  سلطة وتجّلياتها.
بيان مستويات تأثيرها على الوجود
الإنساني.
بيان دواعي القول بهذه ال  سلطة على
الإنسان.
تحديد أصناف ال  رموز اّلتي تمارس هذه
السلطة.
لاحظ أ  ن تحديد الم وقف
المثبت في الموضوع
وتفكيكه على هذا الّنحو
هو اّلذي يسمح بوضع
عناصر لجوهر المقال.
الإنسان... الإنسان ورد لفظ الإنسان م  رتين في منطوق الموضوع
ففي الجملة المنفية (الموقف المنفي ) علاقة
الإنسان بال  رمز هي علاقة إيجابية توّلد سلطة
للإنسان؛ وفي الجملة المثب تة (الموقف المعاكس
للأطروحة) علاقة الإنسان بال  رمز سلبية إذ تنزع
عن الإنسان إرادته.

حصيلة التحليل والّتفكيك :
- سلطة ال  رمز هي القضية اّلتي يدور حولها
الموضوع.
- منطقة الاستبعاد : القول إ  ن ال  رمز سلطة
الإنسان وهي تستدعي بيان ركائز هذا القول
وانعكاسه على تص  ور منزلة الإنسان.
- منطقة الإثبات : القول أ  ن ال  رمز سلطة على
الإنسان : وتستدعي بحثا عن الحجج اّلتي أدت
إلى قلب العلاقة بين الإنسان وال  رمز.
الانتباه إلى هذا الانقلاب
الّتام في علاقة الإنسان
بال  رمز يسمح بكشف
المنزلة ال  راهنة للإنسان
في الوجود.
في ضوء المسار
الحجاج اّلذي يو  ضح
قلب المواقف من
القضية يمكن الانتهاء
إلى بيان قيمة ذلك
وراهنيته.
10
التّخطيط تنبيهات منهجية
المقدمة :
* التمهيد :
إمكانية أولى : الإشارة إلى ما يستدعيه الوجود الإنساني من وسائط
رمزية إذ يقوم هذا الوجود على الّتواص ل بين الّذات والّذات، والّذات
والآخر، والّذات والعالم . م  ما يدعو إلى مساءلة العلاقة بين الإنسان
والرمز.
إمكانية ثانية : الإشارة إلى ما يمتاز به الوضع الإنساني ال  راهن من تزايد
ملفت لل  رموز يستدعي ال  سؤال عن قيمتها وأثرها على الوجود الّنوعي
للإنسان.
إمكانية ثالثة : الإشارة إلى تعريف الإنسان من جهة أّنه كائن رامز
للتّخلص إلى ال  سؤال عن قيمة هذا ال  رمز بالنسبة إلى الإنسان.
الإشكالية :
- الإمكانية الأولى : ما علاقة الإنسان بال  رمز هل هو امتياز يضمن عل  و
المقام الإنساني أم هو سلطان يستحوذ على الوجود الإنساني لي ح  وله إلى
فضاء اغتراب وحتميات؟
- الإمكانية الثانية : ما منزلة ال  رموز في حياة الإنسان؟ هل هو سيد
عليها من جهة أّنه خالقها ومبدعها أم هي سيدة عليه من حيث الآليات
اّلتي تشتغل بها والمؤسسات اّلتي تتش ّ كل فيها فتعلو على الوجود الفردي
للبشر؟ وإذا كان هذا الّتع الي حقيقة، فهل من أمل للتح  رر من سلطانه حّتى
يكون إبداع ال  رموز انعتاقا من الوعي المباشر ونشدانا لوجود ح  ر؟
كلّ التمهيدات الممكنة
تشترك في أّنها إطار عام
يسمح بتنزيل القضية
المخصوصة للموضوع.
إمكانيات الأشكلة مفتوحة
وشرطها الوحيد أن تدور
حول قضية س لطة ال  رمز
في علاقة بالإنسان.
جوهر الموضوع : الجانب الّتحليلي
في دلالة ال  رمز وتن  وع تجلياته : -i
في الدلالة :
أ. بيان أ  ن ال  رمز هو شكل تواصلي يّتخذ دلالته من الأساس الّتواضعي
اّلذي يخ  ص المجموعة البشرية عموما أو مجموعة محددة.
ورد هذا العنصر في
مستهلّ الّتحليل لأّنه
سيكون مرتكزا مشتركا
صالحا لتحليل الأطروحة
والأطروحة المس
11
التّخطيط تنبيهات منهجية
تقديم أمثلة على ذلك الميزان يرمز إلى العدل إذا كانت كّفتاه متوازنتين
ويرمز إلى الظلم إذا علت واحدة على أخرى . الحمامة ترمز إلى ال  سلم .
صورة جمجمة إنسان ترمز إلى الخطر بالموت.
بيان ال ّ طاقة الدلالية للّتعبير بال  رموز إذ يشتمل كلّ رمز على كثافة تغني
عن طول الكلام.
ب. تنوع ال  رموز وتجّلياتها :
- يظهر ال  رمز في الأنظمة الّتواصلية بأشكال مختلفة فقد يكون في شكل
حركة مثل علامة الّنصر اّلتي نشكلها برفع ال  سبابة وا لوسطى؛ أو في
شكل صورة مرسومة مثل رسم الهلال أو ال  صليب للدلالة على نوعية
الجمعيات (الهلال الأحمر، ال  صليب الأحمر ) أو في شكل أصوات النشيط
الوطني رمز الانتماء إلى الوطن.
تحليل الفكرة يقتضي
توضيحا بأمثلة وهذا
الّتم ّ شي يبرز مدى تمّلكه
للأفكار اّلتي يقدمها.
- يظهر ال  رمز في معظم مجالات الحياة، مجال ال  رياضة له رموزه
(الحلقات المتداخلة رمز الألعاب الأولمبية وكذلك الشعلة...) مجال المعتقد
الديني له رمزياته (صورة الهلال والّنجمة، صورة الكعبة، صورة
الكنيسة) مجال الّنضال ال  سياسي أيضا فحمل صورة مناضل داّلة على
خيار حتّى الألوان تصبح لها دلالة رمزية، ومنها يتحدد تأثيرها في
الأفراد والمجموعات).
في دواعي استبعاد الموقف القائل : إ  ن ال  رمز سلطة الإنسان. -ii
أ. في معنى "ال  رمز سلطة الإنسان".
- من جهة أ  ن الإنسان يع  رف على أّنه حيوان رامز أي قادر على إبداع
الرموز واستعمالها.
- بيان القيمة الّتواصلية لل  رموز من جهة أّنها تحّقق الّتقارب والّتعاون بين
البشر.
- بيان أهمية ال  رموز في إضفاء المعنى على الحياة الإنسانية.
- بيان القيمة الإنشائية لل  رمز فهو اّلذي يشحن الّذات بق  وة الفعل ويدفعها
أحيانا إلى بناء مواقف. يمكن الاستدلال على ذلك بال  رمز الّلغوي
لاحظ أ  ن تحليل القول إ  ن
رمز سلطة الإنسان ورد
في سياق بيان الأطروحة
اّلتي يستبعدها الموضوع.
12
التّخطيط تنبيهات منهجية
في الأغاني أو الإشعار وماله من وقع على الأفعال، أو ال  رمز المش اهد في
الصور وتأثيره على النفوس.
ب. دواعي استبعاد القول بأ  ن ال  رمز سلطة الإنسان :
- بيان ال  سلطة المتعالية لل  رموز على الإرادات الفردية م  ما يجعل الإنسان
خاضعا لضغط ال  رمز لا خالقا لل  رمز.
- بيان ال ّ طابع المؤسساتي لاشتغال ال  رموز من جهة أّنها تدلّ على سلطة
المؤسسات وآلياتها الاجتماعية والاقتصادية وال  سياسية لا على سلطة الإنسان.
- بيان عناصر تقوية سلطة ال  رموز بفعل تزايد سلطة المال وما آلت إليه من
توظيف للإنسان وتآمر على ح  ريته.
انتبه إلى قيمة إدراج
سلطة المؤسسات
ضمن الحجج اّلتي
تقدم لدحض القول
بسلطة الإنسان على
ال  رمز.
الجانب الّنقدي
المكاسب:
- الاهتمام بال  رمز من جهة دلالته وآليات اشتغاله يدرج ضمن معرفة
الإنسان بذاته وبخصوصيات العالم الذي يعيش فيه.
- الكشف عن الوظيفة المزدوجة لل  رموز، فهي ميسم الحياة الإنسانية وبها
يتحدد الإنسان ويضفي الحياة على وجوده ، ومع ذلك فهو يغترب اليوم ف ي
عالم من ال  رموز ويتح  ول إزاء المؤ  سسات ال  صانعة للرموز إلى إنسان
مغترب .
الحدود
- القول بأ  ن لل  رموز سلطة على الإنسان، ليس أمرا قطعيا ، إذ تبقى للفرد
دوما فرصة الّتح  رر من هذه ال  سلطة لما للإنسان من قدرة على فضح الآليات
الخفية للهيمنة واتخاذ مسافة نقدية منها تسمح بتح  رره.
- القول بأ  ن ال  رمز سلطة على الإنسان قد يحمل على محمل البحث عن
التّخّلص من ال  رموز وحياة ال  رموز وهذا مستحيل إذ بال  رمز وفي ال  رمز
يتشكّل الوجود الإنساني.
- ليس ال  رمز سلطة تتح ّ كم في الإنسان دائما بل هو ما به نقاوم الّتسّلط
والهيمنة .
13
التّخطيط تنبيهات منهجية
- يمكن لل  رموز أن تكون عامل تواصل بين البشر فالأجناس المتن  وعة التي
لا تفهم لغة بعضها البعض ، قد تتو  حد في فهم ال  رموز الدالة على ال  سلم أو
النّصر أو الح  ب، بهذا تكون لّلمز وظيفة حية وإبداعية.
الخاتمة :
يمكن الا نتهاء في الخاتمة إلى تثمين الحديث عن ال  رمز وحمل القول بأّنه
سلطة على الإنسان من جهة الحرص على الّتح  رر من سلطان القوى
الاقتصادية الاستهلاكية التي أرادت أن تح  ول كلّ شيء إلى سلعة
هذه الخاتمة هي
إمكان من بين
إمكانيات عدة
14
الدورة ال  رئيسية جوان 2008
الموضوع الثالث : "تحليل ن  ص" بول ريكور
تتعين الفلسفة السياسية ببحثها عن الكيفية التي تتأّتى بها الإنسانية إلى الإنسان بواسطة الهيئة
السياسية؛ إ  ن القناعة الراسخة لكلّ الفلسفة السياسية هي أ  ن الكائن الذي "قد يوجد دون أن يكون له
وطن البّتة (...)، إّنما هو فرد بغيض، أرقى من الإنسان بكثير أو دونه بكثير ...فمن لاحاجة له
بالآخرين أو لا يقبل البقاء معهم يكون إ  ما إلها أو ضربا من الوحش . فالنزوع الطبيعي يدفع بالناس
جميعا إلى هذا الضرب من الاجتماع "، فأن يكون مآل الإنسان رهين هيئة أو كلّ، أو مدينة "تكتفي
بذاتها"، فذلك ما يمنع الانطلاق من التعارض بين الدولة والمواطن . إ  ن منظور الفلسفة، على خلاف
ذلك، يعتبر أ  ن الفرد لا يصبح إنسانا إ ّ لا ضمن هذا الجمع الذي هو "كونية المواطنين ". إ  ن عتبة
الإنسانية هي عتبة المواطنة، ولا يكون المواطن مواطنا إ ّ لا بفضل المدينة . وهكذا تّتجه الفلسفة
السيلسية من السعادة التي ينشدها كلّ الناس، إلى الغاية المخصوصة للمدينة [...] ومنها إلى المواطن؛
ولأن "الدولة هي المدار الثابت للسياسة والحكم " فإ  ن حركة الفكر السياسي المحض تتجه من المدينة
إلى المواطن لا العكس .[...] وهكذا يتميز المواطن بما له من س لطة: " ذلك أّننا إّنما نع  رفه بمشاركته
في السلطة العامة."
وتطور المواطنة، بدورها، الفضائل الخا  صة بهذه المشاركة في السلطة العامة . إّنها"الفضائل" الخا  صة
التي تنظّم علاقة الحكومة بأناس أحرار، والتي هي فضائل طاعة تتميز عن العبودية، مثلما يتميز
حكم المدينة الجدير بهذا الاسم عن الاستبداد . هكذا يّتجه الفكر السياسي من المدينة إلى المواطنة ومن
المواطنة إلى الح  س المدني لا العكس.
بول ريكور: التاريخ والحقيقة
حّلل هذا النص وناقشه في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التالية:
- فيم تتمّثل شروط تحّقق المواطنة حسب الكاتب؟
- ما مرد الإقرار بأ  ن تحّقق إنسانية الإنسان يكون من خلال" النزوع الطبيعي للاجتماع"؟
- ماهي المفارقات التي تقوم عليها علاقة الفرد بالدولة ؟
- كيف تبدو لك علاقة السياسي بالايتيقي من خلال ما ورد في النص ؟
- هل توافق الكاتب في تأكيده على ضرورة تو  جه الفكر من المدينة إلى المواطن، لا العكس؟
15
العمل الّتحضيري
تمشي التفكير مضمون التمشي تنبيهات منهجية
لحظة ال  رصد :
تتعين الفلسفة ال  سياسية
يبحثها عن الكيفية اّلتي
تأتّى بها الإنسانية إلى
الإنسان إلى الإنسا ن
بواسطة الهيئة السياسية

وردت هذه الجملة في مستهلّ الّن  ص وقد حددت
المجال اّلذي تهتم به الفلسفة ال  سياسية
هذا التحديد يساعد على
بيان الإطار اّلذي تطرح
ضمنه مسألة الّن  ص.
الإنسانية : صفة تكتسب وفق شروط معينة هو شرط الوجود
ال  سياسي. والوجود ال  س ياسي هو وجود في المدينة
اّلتي تحكمها قوانين.
قد يوجد دون وطن : حديث عن وجود افتراضي يكون خارج الوجود
المدني ال  سياسي قد تفيد ال ّ شك وهو ش  ك في إمكان
وجود الإنسان خارج هذا الإطار ال  سياسي.
هذه مستويات لمعالجة
علاقة الأنا بالآخر في
سياق مسار اكتساب
إنسانية الإنسان.
من لا حاجة له
بالآخرين
إله أو وحش
تتحدد كينونة الإنسان في علاقته بالآخر.
تص  ور كائن معزول مكثف بذاته هو تص  ور لكائن
غير إنساني.
منظور الفلسفة على
خلاف ذلك
صيغة تضع حدا فاصلا بين ما تراه الفلسفة
ال  سياسية والمواقف.
الانتباه إلى مثل هذه
المفاصل يساعد على
تعيين حركة الأفكار في
الّن  ص.
الفرد لا يصبح إنسانا
إلاّ
صيغة شرطية تدلّ على أ  ن الإنسانية سيرورة
تتحدد وفق شرط مخصوص.
الإنسانية ليست إذن أمرا جوهريا فطريا بل هي
تكتسب.
16
كونية المواطنين هو الإطار اّلذي تتحّقق فيه الإنسانية. من المفيد الوقوف عند
دلالة الكونية من جهة
أّنها الخا  صيات
المشتركة للكائن اّلتي
تعلو على الاختلافات
الخصوصية.
من السعادة إلى الغاية
اّلتي تنشدها المدينة
ربط بين الإيتيقي وال  سياسي من جهة الجمع بين
ال  سعادة بما هي قيمة ينشدها الإنسان والغايات
المدنية للدولة.
تط  ور المواطنة
الفضائل
فعل دالّ على تقدم نوع  ي في ال  زمن ال  صفة اّلتي
يكتسبها الفرد عندما يشارك في الحكم . المواطنة
هي الشكل اّلذي يحدد علاقة الأفراد بال  سلطة
ال  سياسية.
الممارسة ال  سياسية لها انعكاس على
الجانب القيمي الإيتيقي.
الانتباه إلى العلاقة اّلتي
تربط بين معان تنتسب
إلى مجالين مختلفين
يساعد على الّتفطن إلى
قضايا الّن  ص.
لحظة التحليل
والتّركيب :
الإنسانية
ما به يكون الإنسان إنسانا . وبما أ  ن هذه الإنسانية
تكون بفعل الوجود ال  سياسي فمعنى ذلك أ  ن
الوجود المدني هو الإطار اّلذي تتشكلّ داخله
الماهية الإنسانية
نلاحظ هنا بأ  ن الإنسانية
لها تعين داخل الّتاريخ
قد يوجد ك ائن لا وطن
له البتّة
فرضية ساقها الكاتب لبيان حدود الوجود الإنساني
على أّنه مجال الوجود المدني ال  سياسي.
النزوع الطبيعي
عبارة استعادها الكاتب من الفلسفة الأرسطية التي
تعتبر الوجود المدني وجودا طبيعيا تتج  سم فيه
الحاجة إلى التعاون والتكامل.
إن عتبة الإنسانية هي
عتبة المواطنة
تجاوز الإنسانية القبلية المعطاة إلى إنسانية
تاريخية تشترط ممارسة سياسية تنقل الإنسان من
يمكن الانتباه إلى ما
يحويه هذا القول من نقد
17
وضع التابع إلى وضع الشريك في ممار سة
الحكم.
الإنسانية جدارة تُ ْ كتسب لا هبة تُ  عطى.
للأطروحات التقليدية
التي تجعل من الإنسانية
جوهرا ثابتا قبليا.
من المدينة إلى
المواطنة
حركة داّلة على أ  ن المواطنة هي الشكل الأرقى
للوجود المدني من جهة أّنها الضام نة لتحقيق
إنسانية الإنسان.
حصيلة التحليل والتفكيك:
- إنسانية الإنسان تُ ْ كتسب في إطار الوجود
السياسي الذي تهتم به الفلسفة السياسية.
- لا حديث عن الإنسانية خارج علاقة الأنا
بالآخر التي يحتضنها الوجود المدني.
- المواطنة هي الأسلوب الذي يشارك به
الأفراد في السل طة العامة ويمكنهم من
تحقيق الفضائل الخا  صة.
الإنسان إذن كائن في التاريخ تتحدد
ماهيته في علاقته بالآخر وتحقيق وجود
سياسي نوعي يساهم به في الشأن المدني
ويحّقق من خلاله السعادة.
18
التخطيط تنبيهات منهجية
المقدمة
التمهيد:
- إمكانية أولى : الانطلاق من الإشارة إلى التوّتر القائم عادة بين ما
تعتمده السياسة من آليات لتحقيق النجاعة وتبرير الغايات للوسائل
وبين الرهانات الايتيقية التي تريد الارتقاء بالوجود الإنساني إلى ما
هو كوني لإضفاء المعنى على الحياة .
إمكانية ثانية: الإنطلاق من معاينة التقابل بين الأوضاع السياسية
- القائمة عموما على استعمال العنف وبين خطاب حقوق الإنسان الذي
يبحث عن إرساء وجود نوعي يستبعد العنف ويطمح إلى إرساء
السلم.
- إمكانية ثالثة : الإشارة إلى معاودة السؤال عن الإنسان والإنساني بما
هو سعي إلى فهم الإنسان لوجوده وسعيه إلى تحقيق تط  ور نو عي
في هذا الوجود.
طرح الإشكالية:
إمكانية أولى : هل يمثل الوجود السياسي نفيا لإنسانية الإنسان أم الشرط
الذي تتحّقق ضمنه هذه الإنسانية ؟ ألا تستدعي سيادة الدولة إخضاع
الإنسان وانتزاع الحرية التي تتق  وم بها إنسانيته أم إ  ن السيادة يمكنها أن
تنبع من الأفراد وأ ن تحترم إرادتهم فتحٌقق التوافق بين سعيهم للسعادة
وسعي الدولة للسلم؟
إمكانية ثانية : هل الإنسانية معطى قبلي به يتحدد الإنسان أم هي صفة
تكتسب بناء على مقتضيات الوجود المدني ونوعية هذا الوجود؟ متى
يكون الإنسان إنسانيا هل بوجوده الفردي المعزول أم باللقاء القا ئم بين
الإنسان والإنسان وبنوعية التنظيم السياسي للسلطة العمة ؟ هل ينتظم
هذا اللقاء بالقوانين السياسية البحة أم تشٌقه المقاصد الايتيقية للوجود
الإنساني ؟
جوهر الموضوع :
القسم التحليلي :
19
تحليل أطروحة الكاتب القائلة إ  ن إنسانية الإنسان تشترط الوجود المدني
بما فيه من لقاء مع الآخر وتنظيم سياسي يج  سم الحرية بممارسة
المواطنة.
في دلالة الإنسانية ودواعي النظر فيها: -i
- الإنسانية بما هي الصفة أو الصفات التي بها يكون الإنسان إنسانا.
- الإنسانية تتعين تاريخيا في سياق تفاعل الكائن مع الآخر وهي بهذا
المعنى تشترط التحّقق في التاريخ.
أ- في أ  ن الحاجة إلى الآخر هي التي يتعين ضمنها مفهوم الإنسانية.
ب - في أ  ن الإنسانية تتموقع بين متناقضين الألوهية والحيوانية .
من جهة أن الإله وحده هو الذي لا يكون بحاجة إلى الآخرين ومن
جهة أن الوجود الحيواني لا يشترط وجودا سياسيا منظِّما للاجتماع.
ت - في أ  ن الحاجة إلى الانتماء لجماعة تتوافق مع الموقف القائل
:" إ  ن الإنسان مدن  ي بالطبع " وبحثه عن الآخرين ينبع من صميم
حاجته إلى إتمام إنسانيته.
ث - في تجّلي الحاجة إلى الآخر؛ من جهة الحاجة إلى تنظيم يحدد
العلاقات بين الأفراد لتصريف المصالح المادية والمعنوية ومن جهة
أ  ن التعرف إلى الذات لا يكون إ ّ لا من خلال الآخر وبالآخر.
في أ  ن الوضع الإنساني تحدده نوعية الهيئة السياسية : -ii
أ- لا يمكن تدبير الشأن الجماعي وتصريف الأمور داخلخ إ ّ لا بهيئة
سياسية لها سيادة.
ب - لا يمكن أن يصلح الوجود ضمن الجماعة إ ّ لا توافقت غايات
الدولة مع غايات الأفراد
ت - لا يمكن تحقيق هذا التوافق إ ّ لا إذا اّتسم الوجود في المدينة
بالطابع الكوني.
- بيان معنى كونية المواطنين على أّنه الصفات الكلية القائمة على
العقل والتي يشترك فيها عا  مة الناس بصرف النظر عن انتماءاتهم
الجغرافية والزمانية وعبارة المواطنين تحيل إل ى صفة الأفراد داخل
مدينة تحكمها هيئة تعترف بالفرد قيمة وبالحرية مبدأ وبالح ّ ق ركيزة
مهم التفكير في خيط
ناظم يحكم كامل المقال
لتجّنب الاسترسال
الاعتباطي في سرد
المعلومات.
لاحظ أ  ن البرهنة على
حاجة الإنسان إلى
الإنسان وردت باعتماد
حجاج بالخلف انتهى
إلى وضع لا إنساني
لبيان شروط ما هو
إنساني.
في هذا السياق يستلهم
الكاتب قول أرسطو في
أ  ن الإنسان مدني بالطبع
لكي يبني موقفه الخاص
من تحقيق الإنسانية.
20
لتصريف شؤون الناس.
- الكونية في هذا المعنى مقابل الفئوية والأقّلية، لذلك فالدولة التي تحّقق
الإنسانية في الإنسان هي دولة تعلو على الفئوية وتنتقل بالوجود
الإنساني من سلطة الأ هواء والانفعالات إلى سلطة القوانين القائمة على
الح ّ ق.
ث - بيان التوافق بين الدولة والمواطن.
-1 شروط هذا التوافق هو المشاركة الفاعلة للأفراد في تشريع القوانين
وتطبيقها ومراقبتها وفق ما يضمن للإنسان حّقه في الح  رية
والكرامة.
* الانتقال بهذا الحكم من علاقة هيمنة الح اكم على المحكوم من جهة
الإحساس بالكرامة والتمّتع بالحقوق.
-2 تبعات التوافق : تجاوز النظرة إلى الدولة من جهة أّنها أداة قمع
طبقة على طبقة أو فئة على أخرى، أو هي مقبرة للحريات
الفردية.
في معنى التوازي بين الإنسانية والمواطنة: -iii
أ- في الاقتران بين ما هو سياسي وما هو أنطولوجي لا يكتسب محتواه
إ ّ لا ضمن شروط سياسية.
ب - في علاقة السياسي بالكوني : لا يرتبط السياسي بالنجاعة بل
هو يتحدد بمدى قدرته على الارتقاء إلى الكونية القاصدة إلى
السعادة السياسي لا ينفصل عن الايتيقي بل يضمن تحّقق في
التاريخ.
ت - في التوافق بين فضيلة الفرد فضيلة الدولة:
- في معنى الفردية : على أّنها صفة الكائن الذي له استقلالية ذاتية
تجعله يعي ذاه ويعرف حقوقه الأساسية ويسعى لممارستها تأكيدا
لإنسانيته.
- في أ  ن التوافق يقتضي ممارسة المواطنة.
- التمييز بين مستويين للمواطنة:
مواطنة داخل الدولة، المدينة. 
كلّ موقف فلسفي يحاور
في الغالب مواقف سبقته
في قضية ما . وهنا
يمكن الانتباه إلى
ضمنيات موقف ريكور
من جهة أّنه متجاوز
للموقف الماركسي
والموقف الفوضوي.
21
موطنة عالمية. 
تقوم الأولى على تدبير شأن المدينة بناء على القانون الذي يبنى على
المشاركة الفاعلة للأفراد بما هم أشخاص لهم منزلة قانونية . ويكون
ذلك بالاعتراف للأفراد بحقوق مدنية في تناغم مع الحقوق الطبيعية مثل
الحقّ في الحياة والح ّ ق في الانتماء والح ّ ق في التعبير والح ّ ق في الع مل
وهذه الحقوق هي التي تعطي الإنسانية مضمونها الحقيقي.
تقوم الثانية ( المواطنة العالمية ) على احترام ما هو مشترك بين الناس .
احترام مبدأ المساواة والعدالة لاحترام الكرامة الإنسانية على أساس
الحقّ في الاختلاف.
- في التح  رك من المدينة إلى المواطن : المواطنة درجة متقدمة
للوجود المدني تقاس بمدى تطبيق القوانين في السلوك.
- تفسير هذه الحركة من جهة مسّلمة الإنسان مدني بالطبع والمواطنة
شيء زائد عن هذا النزوع الطبيعي.
لم ترد المواطنة في
مستوى المدينة بصفة
صريحة ولكن
استخلصت من المواطن
في المدينة.
يمكن الانتباه إلى
التوافق القائم بين
نموذج المواطنة في
مستوى المدينة ونموذج
المواطنة العالمية.
الجانب النقدي :
المكاسب :
- تجاوز الفصل القاطع بين الأنطولوجي والسياسي والايتيقي، بتعيين
الإنساني في المدينة وفي التاريخ.
- إضفاء دلالة على السياسي تخرجه من دائرة الاتهام إذ ه و يع  رف
من جهة المصلحة وانتهاز الفرص ومنطق الغاية تب  رر الوسيلة.
- تثمين قيمتي الح ّ ق والقانون، إذ بهما تصان حرية الإنسان وكرامته
وتتحّقق إنسانيته
- تثمين التوافق بين سيادة الدولة وتحقيق إنسانية الإنسان في المدينة.
تكمن القيمة الايجابية
لموقف الكاتب في ما
يسمح به من معطيات
تثري فهمنا للإنساني
في علاقته بالسياسي
والأخلاقي.
قد يفتح هذا التوافق
على بعد تفاؤلي يجعل
بناء مدينة عادلة أمرا
ممكنا.
22
حدود موقف الكاتب :
- تنسيب القول بالأساس الطبيعي للاجتماع الإنساني لما لحق مسّلمة
الطبيعة الإنسانية من نقد وترّتب عل ى ذلك من قول بالطابع
الاصطناعي للدولة.
- التظنّن على إمكانية تجاوز السياسي للصراعات المصلحية
والحتميات الاقتصادية والاجتماعية التي تحكمها.
- خطاب حقوق الإنسان الذي مّثل ركيزة نظرية لموقف الكاتب يتهدده
التوظيف الايديولوجي الذي يجعل المنظومة الحقوقية واجهة تتسّتر
على اغتراب الإنسان ودوس إنسانيته.
- القانون ليس دائما عادلا وتطبيق القوانين قد يكون تكريس هيمنة فئة
على أخرى لا تحقيقا لإنسانية الإنسان.
لاحظ أ  ن الحدود تنبه
إلى نقاط تش ّ كك في
الصلاحية التا  مة
للموقف الذي بناه
الكاتب، وهو توسيع
لأفق النظر إلى
المسألة.
الخاتمة :
قد تكون ببناء موقف يختار الطابع التفاؤلي للكاتب ليجعله خيارا خاصا
لصاحب المقال.
قيمة الخاتمة في مدى
انسجامها مع ما سبق.
23
دورة المراقبة جوان 2008
الموضوع الأول :" تتحدد إّنيتي بما أكون لا بما أملك."
حّلل هذا الإقرار وناقشه مبينا مسّلماته ورهاناته.
العمل التحضيري
تمشّي التفكير مضمون التم ّ شي تنبيهات منهجية
لحظة الرصد:
تتحدد
بما...لا بما ....
تتحدد إّنيتي بما أكون
لا بما أملك
لحظة التفكيك والتحليل
إّنيتي
استهلال الموضوع بإقرار يقدم حدا أو تعريفا.
تركيب يفصل في منطوق الموضوع بين قضيتين، يتأ ّ كد
ترجيح أحدهما على أنقاض نفي الأخرى أو إبطالها.
القضية المؤكّدة في الموضوع بصفة قطعية.
القضية المزمع إبطالها أو نفيها قطعيا.
انطلاقا من رصد المكونات التي يحويها الموضوع والعلاقة
القائمة بين قضاياه، يتّضح أن إنية الإنسان تتحدد بما هي
كينونة على نحو قطعي بناء على نفي الاعتقاد في تحّققها
وفق معيار التمّلك نفيا قطعيا.
تتنوع المستويات الدلالية لعبارة الإنّية، فهي تعني عموما
وجود الشيء وفعل إثبات تحقق هذا الوجود عينيا، كما أ  ن
جوهر شيء ما يفيد إنيته، و تفيد إنّية الإنسان في هذا
السياق حقيقته. ويحملنا البحث في هذه الحقيقة على النظر
في المعنى الذي يحد إنّية الإنسان ويكون ذلك وفق نمطين:
نمط الكينونة ونمط التمّلك.
لاحظ أ  ن الحرص على
متابعة المعطيات المعلنة
في الموضوع والتركيب
الذي يحكم مك  وناته يتيح
التع  رف إلى العناصر التي
يتو  زع إليها.
يمّثل الكشف عن حدي
الإنية مؤ ّ شر الضبط الدقيق
للمطلوب ويكون ذلك ببيان
أّنها متحّققة في الكينونة من
جهة أولى، واستبعاد
تحديدها وفق معيار التمّلك
من جهة ثانية،.
الحرص على الاشتغال بدّقة
على مفاهيم : التمّلك،
الإّنية، الكينونة، التحّقق...
جري تأكيده والدفاع عنه الانتباه إلى المستوى Ɋ حمل المعنى الذي 􀀀 تتحدد إنّيتي بما أكون إقرار
24
أطروحة الموضوع
معنى الإنية بما هي
كينونة على نحو
معطى.
معنى الإنية بما هي
كينونة على نحو
متحقّق.
الإنية سؤال الإمكان
في الموضوع والذي منه يتعين الكشف عن المسّلمات
والرهانات.
الطابع القطعي القائم في هذا الإقرار أين تُ  حمل الإّنية
على معنف الۼينونة:
جّلقات هذا المعنى الذي تّتخذه الإّنية بما Ъ بيان
هي كينونة :
- تتحدد الإنية بما هي جوهر ثابت ( الإنية
محددة بماهية معطاة : نفس عاقلة، ذات
مف ّ كرة متعالية.)
- بما هي مشروع يتحّقق على نحو متواصل في
ظلّ علاقات بالآخر والعالم والتاريخ...
- بما هي كينونة تعبر عن الحياة تتجّلى في
الخلق والمغامرة
بيان استتباعات هذا الإقرار
- انفتاح فهم الإنسان على أفق دلالي تعددي
- التأكيد على أ  ن الإنسان كينونة متأ  صلة في
الحياة والفعل.
- الإّنية بنية متش ّ كلة وفق روابط وعلاقات
متشابكة ومتغيرة
التقريري في الموضوع
يساعد على هيكلة المقال
لاحقا.
لاحظ أ  ن الوقوف على
المعاني الممكنة التي
يستدعيها تحديد الإّنية
وتفكيكها على هذا النحو
من شأنه أن يسمح
بضبط عناصر جوهر
المقال.
الانتباه إلى ما لهذا
التحديد المفتوح للإّنية
من مغزى سواء بالنسبة
إلى مراجعة دلالة الإنية
بما هي كينونة ثابتة، أو
بالنسبة إلى النقد الذي
يو  جهه الإقرار لمعيار
التمّلك بماهو محدد
للإنية.
لا بما أملك
الأطروحة المستبعدة
الإنية مجال الاستحواذ
القهري.
تتحدد إّنية الإنسان وفق معيار التمّلك.
بيان المعنى الذي يحيل إليه هذا النمط :
- الملكية تُ  حمل على دلالة مادية
- الملكية معيار لتصنيف البشر.
الانتباه إلى ما لهذه
المحددات من دور في
بلورة دواعي استبعاد
هذا الموقف ورفضه.
25
يوجد تقابل بين نمط
التمّلك ونمط الكينونة
نمط التمّلك
نمط الكينونة
- التمّلك هو الذي يحدد الذات.
بيان دلالة التقابل بين النمطين ومس  وغاته.
بيان عوامل الإقرار بنمط الكينونة
بيان دواعي استبعاد نمط التمّلك.
بيان رهانات الإقرار بالكينونة
حصيلة التحليل والتفكيك:
- الإّنيةهي القضية التي يدور حولها الموضوع.
- الأطروحة القائلة بمعيار التمّلك في تحديد
الإنية هي التي وقع استبعادها وهو ما
يستدعي بيان دواعي الاستبعاد ونتائجه على
تص  ور إّنية الإنسان.
- الأطروحة التي تحدد الإّنية بما هي كينونة
هي موضع الإقرار؛ والتأكيد عليها بصورة
قطعية هو ما يستلزم تقديم الحجج المؤيدة لهذا
الموقف.
يمكن الانتهاء إلى بيان
قيمة هذا الاستبدال
وراهنيته في ضوء هذا
التم ّ شي الحجاجي الذي
يتوّلى دحض تص  ور عن
الإّققة لاستبداله بموقف
مغايذ له تماما.
26
التخطيط تنبيهات منهجية
المقدمة
التمهود : 
كانية أولى : الإشارة إلى اعتبار التفكير في الإنسان هو كلّ الفلسفة والذي يش  رع Ʌ إ
التساؤل عن محددات الإنّية.
إمكانية ثانية : الانطلاق مما أفضت إليه الثورات العلمية من مراجعة لتص  ورات
سادت حول الإنسان بدت في لحظة ما بديهية وحتّمت أن تنحت من جديد ما يكونه
الإنسان.
إمكانية ثالثة : الإشارة إلى ما ترتّب عن نقد فلسفة الاختلاف للتص  ورات الفلسفية
التي ع  رفت الإنسان على أنّه ماهية ثابتة من مراجعة لمعنى الإنسان ومقتضيات
تحديد إّنيته
إمكانية رابعة : الإشارة إلى أن شيوع منطق التمّلك في حضارة الاستهلاك أفضى
إلى سيادة معيار تصنيفي للبشر على أساس الملكية إلى حد غدت معه الحيازة قوام
إّنية الإنسان.
الإشكالية : 
الإمكانية الأولى : أي محدد لإنّية الإنسان ؟ هل يمكن أن تتحدد وفق معيار التمّلك
والحيازة ؟ ألا يبدو هذا المعيار علامة تشيؤ واغتراب ؟ أليست إنّية الإنسان ما يتحّقق
وما يكون حاصل تجربة حياة ؟ وإذا سّلمنا بذلك هل تستوفي هذه التجربة كلّ شروط
تحّقق الكينونة ؟
الإمكانية الثانية : على أي نحو تتحدد إنّية الإنسان ؟ هل يكون ذلك وفق معيار
التمّلك أم وفق نمط الكينونة؟ وهل يعد التعارض بين نمط التمّلك ونمط الكينونة
مطلقا؟
جوهر المقال
تحليل الأطروحة المستبعدة في الموضوع ثم التطرق إلى دواعي استبعادها وذلك وفق
النقاط التالية :
في نقد الموقف القائل أن الإنّية تتحدد بالملكية: -i
أ- في معنى القول بكون الإنّية تتحدد بالملكية : تُ  حمل الملكية على معنى مادي (
امتلاك اأشياء والثروات وحتى الأشخاص).
بيان سلطان النجاعة وفرضه لمعيار يصنّف مقامات البشر بناء على ما يملكونه. 
خلق الإحساس بأن المحددات الذاتية ترجع إلى محددات التمّلك. 
تقوم صياغة التمهيد على
مراعاة قاعدة أساسية تتمّثل
في رسم إطار عام يسمح
ببناء الإشكال المخصوص
للموضوع.
تبقى الصياغات الممكنة
للإشكال متن  وعة ومفتوحة
على أ  ن وجاهتها مشروطة
بما تتوّفر عليه من إحراج
يدفع نحو التفكير في وجوه
تحديد الإنية.
لاحظ هنا أن التقابل الذي
أثرناه في التفكيك بين نمط
التمّلك ونمط الكينونة هو
الذي يتعين الاشتغال عليه
وبيانه لأّنه يسمح بالتفكير
في وجوه تحديد الإّنية؛
سواء بموجب معيار التمّلك
أو وفق اعتبار الكينونة.
يجب الانتباه إلى طبيعة
27
ب - بيان دواعي استبعاد هذا التحديد من خلال التعرض إلى ما ينج  ر عن التسليم به
من نتائج سلبية على إنية الإنسان من قبيل كونه :
ينفي تجربة الذات المعيشة في علاقة بالغير سواء أكان أنا آخر أو العالم أو 
الجسد أو الأنا العميق الباطن.
يجعل علاقة الإنسان بالعالم وفق أسلوب الحياة التمّلكي علاقة ملكية وحيازة لكلّ 
شيء.
بصفته منطق تمّلكي يفضي إلى تنظيم اجتماعي قائم على الملكية الخا  صة والربح 
والسلطة أي منطق القوة وسيادة الدوغمائية والتعصب والعنف.
- هذا التصور للإنسان ينفي عنه قدرته على خلق ذاته من خلال تجاربه المعيشة
والذاتية الحية والحيوية.
- يعبر عن أزمة وجود وعي زائف ووهمي.
- لا معنى للإنية ما لم تعبر عن الحياة في تدفّقها وحيويتها وتناقضاتها ومغامراتها.
في أن الإنّية تتحدد بما أكون: -ii
أ- في دلالة الإنّية بما هي كينونة محددة بماهية معطاة ( بماهي ذات مف ّ كرة أو نفس
عاقلة أو روح إلهي) تدرك ذاتيا وبانغلاق الذات على ذاتها وتعاليها على العالم
والآخر.
ب- مراجعة دلالة الإنّية بماهي جوهر ثابت إلى اعتبارها مشروعا قابلا للتحّقق.
* بيان أن الإنّية تتحول من معطى إلى مطلب: من وضعية المنطلق إلى وضعية
الغاية أو من واقعة ثابتة إلى صيرورة أو سيلان.
ج- بيان شروط تحقّق الإنّية بما هي كينونة:
- في علاقة بالتاريخ بما هو فضاء الفعل الإنساني.
- في علاقة بالآخر بما هي علاقة بينذاتية أو اجتماعية.
- في علاقة بالجسد سواء فهم بما هو فكر متجسد أو بما هو أنا عميق (مجموع
الدوافع، الرغبات التي تحدد أفعالي وعلاقاتي)
- في علاقة بالعالم بما هي علاقة قصدية أو بما هو أفق مفتوح للدلالة أو الفعل.
السجلّ الذي تنتمي إليه
عبارة الملكية من الناحية
المفهومية حّتى يساعدنا ذلك
على استخراج مس  وغات
نفي هذا الموقف وتجاوزه.
لاحظ ما يمكن تسجيله في
منطقة الاستبعاد من دلالات
أمكن إثارتها في لحظ تفكيك
الموضوع.
انتبه إلى أه  مية هذه
الاستنتاجات من الناحية
المنهجية، إذ هي لا تسمح
فقط بالانتقال إلى العنصر
الموالي من التحليل، وإّنما
تضمن أيضا التماسك على
مستوى البناء ككل.
لاحظ صيغة النفي القطعي
المج  سمة للتو  جه الذي
كشفناه في منطوق
الموضوع منذ لحظة الرصد
لاحظ كيفية الاشتغال على
المفهوم وما ترسمه من
حدود تستوجب مراجعة
نقدية له بهدف تحقيق
الانسجام مع مطلوب
الموضوع.
انتبه إلى الإجراء الحجاجي
الذي يدعم تحليليا الإقرار
الوارد في الموضوع على
28
3) الكشف عن بعض الاستتباعات التحليلية المنبثقة عن بلورة نمط الكينونة وذلك من
خلال :
- اعتبار الوجود تجربة حيوية تحقّق من خلال إقامة علاقات أصيلة بالعالم.
- التأكيد على معاني الصيرورة والفاعلية والحركة كأساس للكينونة.
- النظر إلى الهوية الشخصية بصفتها هوية مركّبة، إذ الإنّية بنية تنتظم وفق روابط
متشابكة ومركّبة.
- إثبات أن الكينونة تعبير عن الحياة بماهي خلق ومغامرة، فتحقّق الإّنية يقتضي
الحركة بما هي علامة حياة.
- يعبر الإنسان عن كينونته بإبراز ما هو قادر على فعله.
* الشروط الأساسية لنمط الكينونة هي الاستقلالية والحرية وحضور الفعل النقدي
لتكون السمة الأساسية لنموذج الكينونة هي أن يكون نشيطا إيجابيا وفاعلا.
* الوعي بأن نمط الكينونة لا ينمو إلاّ بقدر ما يتقّلص نمط التمّلك.
* نبذ الأنانية وحب الذات.
النقاش :
تثمين فحوى الإقرار القائل بأن إنّية الإنسان تتحدد بما هي كينونة من خلال :
- التأكيد على الطابع المفتوح للوجود: تجاوز الرؤية الثبوتية إلى رؤية متح  ركة
وزمنية.
- اعتبار الإنّية نتاج جماع التجارب الذاتية/الفردية والاجتماعية أو البينذاتية،
وليست معطى جاهزا.
- إبراز قيمة البعد النقدي إزاء التصور التقنوي للوجود.
- اعتبار التمّلك علامة اغتراب الأنا في أنشطة منفصلة عن إنّيته.
- الوعي بالطابع المرضي للإنية القائمة على التمّلك مثل المصاب بالاستحواذ
القهري.
تنسيب الإقرار من خلال إعادة النظر في مدى وجاهة الطابع الإطلاقي الذي انبنى
عليه والنفي القطعي الذي أفضى إليه أثناء استبعاده لنمط التمّلك وذلك ببيان :
- أ  ن التمّلك لحظة من لحظات تحقّق الكينونة.
- يمكن أن تكون الإنّية حصيلة جماع بين المعطى والمكتسب؛ بين القدرة والفعل.
- الإّنية مجال الإمكان؛ وجود ملتبس وغامض وقد لا يعبر إ ّ لا عن مفهوم
إيديولوجي ووعي زائف سواء فهم على معنى التمّلك أو على معنى الكينونة.
نحو إيجابي.
لاحظ الكيفية التي يتم على
ضوئها التد  رج في بلورة
مؤيدات القول وتنويعها
بشكل يضمن دعم الإقرار
دعما كافيا.
يحسن دائما تتويج العنصر
التحليلي بنتائج تتيح الانتقال
إلى القسم الثاني من المقال
وتوفير التماسك والانسجام
في البناء. على أّنه يتعين
تجّنب إطلاق أحكام أو
مواقف في هذا المستوى
الذي يح  ضر للدخول في
المناقشة.
ضرورة العمل على الكشف
عن رهانات الموضوع على
النحو الذي طرحه المطلوب
في السؤال.
ضرورة الحرص على
ضمان التماسك بين التحليل
والمناقشة وذلك من خلال
العمل على استخراج
المكاسب الممكنة على ضوء
ما بناه الإقرار وانتهى إليه
ورسم حدوده من خلال
الكشف ع  ما يتجاوزه أو
ين  سبه.
من الضروري توظيف
29
- الإشارة إلى ما قد يحيل إليه نص الموضوع من إقرار قطعي لا يفيد إ ّ لا موقفا
دوغمائيا يدعي امتلاك حقيقة الإنّية والحال أنّه يرفض منطق التمّلك.
- اعتبار الإنسان نتاج علاقات اجتماعية متعالية على إرادته ووعيه وفعله، وتحدد
مع ذلك إرادته ووعيه وفعله.
- النظر إلى تجربة القلق التي تقترن بنموذج الوجود على معنى إيجابي والنظر إلى
الفوضى التي تقتضيها تجربة الحياة على معنى خلاّق.
* التأكيد على أثر العولمة وحضارة الاستهلاك على واقع الإنسان وشروط تحقيقه
لكينونته أو على منظور الإنسان لذاته ولقيمه.
المرجعيات الفلسفية على
نحو دقيق ومتوازن من قبيل
تص  ور آريك فروم وبول
ريكور وديكارت وهيجل
وماركس وسارتر
وماركوز...
يحسن الربط دائما بين
القضية التي يطرحها
الموضوع مع الراهن الذي
نعيشه
30
دورة المراقبة جوان 2008
الموضوع الثاني : هل يح ّ ق لثقافة ما أن تدعي الكونية .
العمل التحضيري
تمشّي التفكير مضمون التم ّ شي تنبيهات منهجية
لاحظ أ  ن الانتباه إلى الصيغة
الاستفهامية وطبيعتها يدفع البحث
نحو التفكير في شروط إمكان
موقف.
تسمح هذه الصيغة بضبط مطلوب
التحليل وفق إجابتين.
أداة استفهام تعين توجها مخصوصا للموضوع في
اتّجاه السؤال عن قضية أو موقف.
لحظة الرصد:
هل
النظر في الكلمات الأساسية
للموضوع يساعد على رصد
المعاني الممكنة والكشف عن
جوانب القضية المطروحة فيه.
عبارة تفيد ما يتيح لجهة أو طرف أن يكون على يقين
من أمر ما يمكنه أن يحمل على معنى الوجوب
والإثبات. تحيل إلى صيغة الأحقّية أو المشروعية التي
يمكن أن تنسب إلى أمر أو موقف معين من مسألة ما.
يح ّ ق
المجال الذي تُْنسب إليه الأحقّية ويقوم عليه موقف ما
من مسألة مطروحة هي الكونية.
ثقافة
الحرص على الاشتغال بدّقة على
المفاهيم حّتى نتم ّ كن على ضوء
الروابط القائمة بينها من التو  صل
إلى كشف الإحراج الذي يثيره
الموضوع
صيغة تعبر عن غياب التعيين أو التخصيص الذي يفيد
ثقافة بعينها مما يحمل على النظر في أحقّية الادعاء
على جهة الإطلاق وليس على جهة التخصيص.(تس  مى
في مثل هذا الاستخدام في اللغة العربية ب"ما"
الإبهامية، أي أنّها إما أن تكون اسما موصولا أو تكون
اسما مبهما توصف به النكرة على غرار الصيغة
الواردة في الموضوع.)
ما
31
تمشّي التفكير مضمون التم ّ شي تنبيهات منهجية
انتبه إلى معنى هذه العبارة التي
تستوجب دّقة في تحديدها لكونها
تش ّ كل الباعث على التفكير في
الكونية من الجهة الثقافية.
بمعنى أن ننسب أمرا ما دون أن يكون هناك ما يثبت أّنه
حقّ أو باطل، فالادعاء أقرب إلى الزعم الذي يقال ع  ما
هو محلّ شك ويعتقد في كذبه. والقضية التي يدور حولها
الادعاء في الموضوع هي الكونية
ادعاء
أفق إنساني تسهم في إنشائه كل الثقافات وتلتقي فيه.
يحيل إلى كلّ ما هو مشترك بين الناس على اختلاف
مللهم ونحلهم وأماكنهم وزمانهم.
الكونية
لاحظ الأهمية التي يكتسيها تحديد
مفهوم الثقافة في هذا السياق على
ضوء ما يّتخذه من علاقة مع بقية
مفاهيم الموضوع سواء مفهوم
الأحّقية أو مفهوم الادعاء.
انتبه إلى المغزى من متابعة
تجّليات مفهوم الأحّقية في مجال
بلورة القضية المطروحة إزاء
مسألة الكونية.
لاحظ الانتقال من مستوى
التصريح بأحّقية ثقافة ما إلى
مستوى الحكم على ذلك بكونه
إدعاء يفقد الأحّقية وزنها: انتقال
من احتمال أ  ول في الإجابة على
نحو ما تقتضيه طبيعة الاستفهام
كما بيّناه في لحظة الرصد، على
احتمال ثان نحصل عليه على
ضوء تجاوز الأول.
مجموع الإبداعات الروحية والمادية التي تشمل المعارف
والقواعد وأنماط السلوك من ضوابط وممنوعات وأفكار
وقيم تتوارث من جيل إلى آخر، ولا وجود لأي مجتمع
قديما أو حديثا إلاّ وله ثقافة. وبهذا المعنى فإ  ن لكلّ
مجتمع ثقافة لها خصوصيتها التي تحدد الهوية الثقافية
لأي مجتمع.
- بيان مسوغات القول بالأحقّية على ضوء
ما تتمتّع به سائر الثقافات من خصوصيات 
تحملها على أن تعتبر الرؤية التي تنشئها عن
العالم رؤية كونية
اعتبار التصورات التي تحملها والقيم التي 
تبدعها ذات وجهة إنسانية كونية.
الاعتقاد في الأفضلية والتفوق بناء على احراز 
تفوق علمي وتقني.
ومن هنا يمكن بيان ما يعبر عنه هذا الاعتقاد الذي
سرعان ما يتحول إلى ادعاء يؤول إلى قناع الكونية
فإذا كانت الكونية مطلب يتجاوز نطاق الثقافة
الواحدة ولا يمكن أن ينحصر في خصوصية ما، فبأ  ي
حقّ يمكن لثقافة ما أن تنصب نفسها وكما لو أّنها ثقافة
كونية.
لحظة التفكيك
الثقافة
يح ّ ق لكلّ ثقافة
ادعاء الكونية
- بيان تبعات الادعاء التي تخول لإعادة النظر في مدى
32
أحقّية أي ثقافة أن تدعي الكونية.
لاحظ ما اشتمل عليه التفكيك من
ضبط للعناصر الممكنة في التحليل
بالنظر إلى ما ألزمت به صيغة
الموضوع من مطلوب حددته
إجابتين.
انتبه إلى ما يحمله هذين التو  جهين
من مغزى راهني يحيل إلى ما
تشهدها الساحة الثقافية اليوم.
بيان الوجه المطلوب للكونية على ضوء التمييز بين
معنى منشود هو الذي تساهم فيه كلّ الثقافات بما هو
مشروع إنساني تلتقي فيه سائر الثقافات ومعنى مستهجن
هو الذي تدعيه ثقافة ما تحت توجيه النزعة العنصرية
والمركزية الثفافية.
هناك رفض لكونية مزعومة مبنية على الإدعاء يكون
بمثابة باعث على إثارة السؤال من جهة مدى أحّقية ذلك.
هناك دفاع عن كونية حقيقية مبنية على درء التف  وق
واستبعاد الهيمنة تكون باعثا على الاعتراف باٍلآخرين،
أي بالثقافات المختلفة
لا يح ّ ق ادعاء
الكونية
التخطيط تنبيهات منهجية
لاحظ كيف تبدو وظيفة التمهيد
متلائمة مع ما يزمع إثارته على
مستوى الإشكال، إذ أ  ن الإمكانيتين
المقترحتين يقومان بتحضير الإطار
العام الذي يندرج ضمنه مشكل
الموضوع.
لاحظ أ  ن ما يش  رع لصياغة
الاشكالية على هذا النحو هو ما
ألزمت به صيغة الموضوع التي
و  جهت التساؤل نحو احتمالين
ممكنين، وبهذا نجد أ  ن كلتا
الاشكاليتين قد ر ّ كزت على التقابل
بين الثقافة المدعية وبين الكونية.
المقدمة :
التمهيد : 
إمكانية أولى : يمكن التمهيد بالانطلاق من تشكّل ظاهرة العولمة في العصر
الحديث واقترانها بهيمنة نموذج ثقلفي يقدم نفسه على أنّه نموذج كوني.
إمكانية ثانية : الإشارة إلى أزمة التواصل بين الثقافات ونزوع بعض الهويات
إلى فرض تصوراتها عن الإنسان والعالم وقيمها على الثقافات الأخرى بدعوى
كونيتها.
الإشكالية : 
إمكانية أولى : ما الذي يدعو خصوصية ثقافية إلى النزوع للكونية ؟ وهل يكون
هذا النزوع مشروعا بمجرد ادعاء ثقافة ما ذلك ؟ أم إن المشروعية لا تكتسب
في هذا الإطار إلاّ من جهة الانخراط في أفق الكونية ؟
إمكانية ثانية : هل تكتسب الكونية بمجرد إدعاء خصوصية ثقافية ما امتيازها
وقدرتها على الانتشار العالمي، أم إن استحقاقاتها الايتيقية لا تكون إلاّ بلقاء مثمر
بين الحضارات يغيب فيه منطق الهيمنة ؟
التخطيط تنبيهات منهجية
جوهر المقال :
33
لاحظ كيفية الاستفادة من التحديد
الذي ورد في لحظة التفكيك ومن
العلاقة التي أمكن رصدها في هذا
السياق بين دلالة الخصوصية
الثقافية وما ترمي إليه بموجب
الاعتقاد في كونية القيم التي
تطرحها.
انتبه إلى امكانية الاستفادة م  ما أثرناه
في العمل التحضيري بشأن
مس  وغات القول بالادعاء بالنسبة إلى
أ  ي ثقافة.
لاحظ أ  ن هذا العنصر يرمي إلى
تحقيق انتقال منطقي من الإجابة
الأولى عن سؤال الموضوع إلى
الإجابة الثانية وذلك عبر ما يسمح
به رصد تبعات الإجابة الأولى من
رفض للادعاء.
لاحظ هنا أه  مية الاستنتاج في
ضمان التماسك بين أفكار التحليل،
بحيث يسمح بالانتقال من مستوى
إلى آخر دون تف ّ كك أو تشّتت على
صعيد البناء التحليلي.
استخدام التدعيمات في التحليل يوّفر
أرضية صلبة ومتينة لبلورة فكرة أو
موقف والدفاع عنهما بشكل متماسك
ومقبول.
التحليل : 
1) في اختبار وجاهة ادعاء الكونية وذلك على أساس:
- أ  ن نزوع بعض الثقافات إلى الكونية واقعة فعلية.
- في أن لكلّ ثقافة هوية خصوصية.
- تحديد دلالة الخصوصية الثقافية بما هي رؤية الثقافة للعالم.
- اعتقاد كلّ ثقافة أنّها تحمل تصورات فكرية ومضامين قيمية ذات وجهة
إنسانية كونية.
- ما تعرفه بعض الثقافات من تطور علمي وتقني فرض نفسه على الجميع
فسوغ لأصحابه ادعاء الكونية.
- بيان منطق الادعاء أساسه نزعة نرجسية سيطرت على بعض الأمم.
2) في تبعات ادعاء الكونية ومخاطره
- اعتبار الأمم الأخرى دون مرتبة الإنسانية: المتحضر والبربري.
- في أن مثل هذا النزوع قد يكون أساسه نزعة عدوانية وإرادة هيمنة
وتحكّم
- بيان وهم المفاضلة بين الأعراق والثقافات وخطورته.
- بيان وهم التفوق المطلق الناجم عن الشعور بالتفوق في لحظة تاريخية
معينة.
استنتاج أن مثل هذا الادعاء أمر غير ممكن أخلاقيا وحضاريا ( لا يح ّ ق أن
ندعي...الكونية) وهو مجرد تبرير إيديولوجي مغالط إذ يبدو في الظاهر
ناشرا لقيم كونية وهو في العمق شكل جديد لتصور قديم أساسه التو  سع
والهيمنة والتدخّل في شؤون الآخرين.
- يمكن تدعيم ذلك بظاهرة المركزية الثقافية من جهة ما هي خصوصية
تلبس قناع الكومية.
- بيان أن هذا الادعاء لا يستند إلاّ إلى صلف أصحابه وهو يقوم على
المغالطة.
لو ع  دت إلى العمل التحضيري لتبين
لك أ  ن هذه المراجعة ليست إ ّ لا
الاحتمال الثاني من الإجابة عن
السؤال المطروح في الموضوع م  ما
يعني أّنه منذ مرحلة تفكيك
3) مراجعة القول بأحقية كل ثقافة ادعاء الكونية
- استئناف النظر في الموضوع من خلال مراجعة مفهوم الادعاء وتعويضه
بعبارة "نشدان الكونية".
- في إمكانية أن تساهم كلّ ثقافة في الكونية عبر إبداعاتها الفكرية والعلمية
والجمالية ذات الأبعاد الإنسانية.
34
الموضوع تتحدد ملامح البناء
التحليلي وتتبلور العناصر المطلوبة.
لاحظ كيفية استغلال التحديدات
المفهومية التي وردت أثناء لحظة
الرصد في مجال إغناء أفكار
التحليل.
وانتبه م  رة أخرى إلى أهمية
الاستنتاج في تحقيق التماسك
والانسجام الانتقال من التحليل إلى
المناقشة.
لاحظ أ  ن النقد بصدد وضع صيغة
الموضوع محلّ سؤال بما يحيل إلى
أفق فكري مفتوح لا يعتبر "الأحّقية"
بمثابة المسّلمة أو البديهية، بل يقع
إخضاعها إلى منطق النقد.
- في أن إعتراف الآخرين بهذه الكونية يكون عبر التعاطف والترجمة لا
عبر السيطرة والهيمنة والادعاء الكاذب.
- اعتبار أن الكوني أفق ومشروع إنساني تلتقي ضمنه الثقافات ويثري
بعضها بعضا.
- استنتاج البعد الايتيقي للكوني.
المناقشة : 
- الوقوف على التعارض بين الكوني باعتباره مطلبا إنسانيا وواقع الادعاء
والهيمنة.
- بيان راهنية المسألة من جهة تزايد وتيرة الحروب الداّلة على تزايد
سيطرة الإنسان على الإنسان وتعاظم منطق الإدعاء.
- الكشف عن ضمنيات الموضوع من جهة علاقة "الأحقّية: هل يح ّ ق؟"
بالمنظومة العالمية لحقوق الإنسان.
- السؤال عن الأحقّية قد يفتح الباب للبحث عن ذرائع قانونية لإضفاء
الشرعية على الممارسات التسّلطية.
- إبراز أهمية طرح مسالة الكوني ضمن واقع العولمة وما يح ّ ف به من
إرادة الهيمنة.
- إبراز أن العولمة هي شكل من أشكال ادعاء الكونية .
- بيان القيمة النقدية للتفكير الفلسفي في تمييزه بين الكوني الإنساني
والكوني الهيمني(العولمي)، بما يفتح أفق الوجود الإنساني على ممكنات
جديدة للتحرر
- الكشف عن الرهان التحرري للسؤال في مقاومة منطق الادعاء والتسّلط.
35
دورة المراقبة جوان 2008
الموضوع الثالث : تحليل نص
لو أردنا أن نحدد قيمة العمل من جهة ما يخصص له من الوقت والحماس والإرادة الحسنة والإرادة السيئة، ومن
الإكراه والابتكار أو من الكسل والنزاهة أو النفاق، فإن ذلك التقييم لن يكون عادلا أبدا، لأ  ن الأمر يتطّلب وضع
الشخص كّله في الميزان، وهذا مستحيل. ههنا بالتأكيد مقام القول: لا تُ  صدروا ح ْ كما أبدا. ومع ذلك نسمع المستائين
اليوم من تدهور قيمة العمل، يطالبون بالعدل. وإذا أمعنّا النظر في ذلك، وجدنا أ  ن أ  ي شخص ينتج لا يكون مسؤولا
ع  ما ينتجه، أي عن عمله، لذلك لا يمكن الاعتراف بالجدارة من خلال العمل. فأ  ي عمل يكون على قدر من الجودة
أو الرداءة في ظلّ عوامل القوة والضعف والمعارف والحاجيات. فليس بيد العامل أن يق  رر ما إذا كان سيعمل،
فزوايا النظر الوحيدة التي أسست لتقدير العمل، ضيقة كانت أو رحبة، إّنما هي زوايا نظر المنفعة. وما نس  ميه حاليا
عدلا،إّنما هو بلا ريب مطلب في محّله، في هذا المجال، وذلك من جهة ما هي منفعة راقية جدا، فهي لا تكتفي
بإيلاء الأهمية للحظة وانتهاز الفرصة، وإنّما تجعل من دوام الأوضاع ه  مها. فتف ّ كر بذلك في خير العامل ورضاه
المادي والمعنوي، حتى يعمل هو وذريته بجد من أجل ذريتنا نحن أيضا، وحتى نع  ول عليهم زمنا أطول من عمر
إنسان واحد. إنّنا ندرك الآن أن استغلال العامل كان حماقة وتبذيرا على حساب المستقبل وتهديدا للمجتمع. ها نحن
قاب قوسين أو أدنى من الحرب: وعلى أية حال، فإن الحفاظ على السلم وإمضاء المعاهدات واكتساب الثقة، كلّ ذلك
ستكون له تكالي باهضة في المستقبل لأن حماقة المستغّلين كانت كبيرة واستم  رت طويلا.
نيتشه، إنسان  ي مفرط في إنسانيته.
حّلل هذا النص وناقشه في صيغة مقال فلسفي مستعينا بالأسئلة التالية:
- حدد الموقف الذي يعترض عليه الكاتب وبين أوجه هذا الاعتراض.
- ما الذي يدعو إلى مراجعة العلاقة بين العدل والعمل؟
- ضمن أية شروط يحقّق العمل " خير العامل ورضاه" ؟
- كيف تفهم قول الكاتب :" إن استغلال العامل كان حماقة ." ؟
- هل من وجاهة اليوم في إعادة طرح مشكل العلاقة بين المنفعة والعدل ؟
36
العمل التحضيري
تم ّ شي التفكير مضمون التمشّي تنبيهات منهجية
لحظة الرصد
لو أردنا تحديد...فإن
ذلك...لأ  ن...
تعيين إطار القضية المزمع طرحها وترتبط بتقييم العمل،
والباعث على هذا الطرح الذي يكشف عن عوامل رفض
التقييم الشائع للعمل وكيفية تصوره للعدالة.
لاحظ كيفية الربط بين القضية
ودواعي إثارتها من خلال ما
يسوقه الكاتب من فرضية وما
ينجم عنها من نتيجة تحدد
الموقف من تقييم العمل.
وإذا أمعّنا النظر في ذلك
وجدنا...لذلك لا يمكن
الاعتراف بالجدارة من
خلال العمل.
تخصيص الموضوع من خلال الدعوة إلى النظر في
مقتضيات العدالة واستبعاد ما يبدو متّصلا بالعمل لكّنه لا
يسمح بطرق القضية الأساسية أي الجدارة.
لاحظ الصيغة المستخدمة في
تبرير الاستبعاد وتوجيه
الاهتمام إلى المطلوب.
فليس بيد العامل...إنّما
هي المنفعة
نقد المعايير السائدة في تقييم العمل بصفتها تتعارض مع
الأساس الذي يقره الكاتب وهو المنفعة.
لاحظ وجه استعمال النفي
لموقف أو رأي ما للتأكيد على
ما يقابله أو يخرج ع  ما هو
مألوف في مجاله.
فهي لا تكتفي... وإنّما ...
فتف ّ كر بذلك...حتّى...
إبراز وجوه التأكيد على ارتباط العمل والمنفعة والتد  رج
نحو تصنيف المنافع بحسب الأهداف المزمع تحقيقها
بالنظر إلى مجالات اقتصادية وأخلاقية واجتماعية.
انتبه مجددا إلى استخدام النفي
الرامي إلى تأكيد أمر مختلف
ع  ما وقع نفيه.
إّننا ندرك الآن أن
استغلال العامل/ تهديدا
للمجتمع
الاعتراض على استغلال العامل ونعته بالحمق بناء على
ما يقود إليه من نتائج عكسية.
التهديد الذي يواجهه الإنسان والمجتمع يبدأ من استغلال
العامل وعدم تمثّل المصلحة بشكل إيجابي.
لاحظ طبيعة النقد التأسيسي
الذي يتو ّ خاه الكاتب عندما
ينفي شيئا في الوقت الذي يقدم
فيه بديلا له.
الحرب / الحفاظ على
السلم
بيان أن الدافع نحو الصراع والتناقضات الاجتماعية هو
الاستغلال في مقابل اعتبار تأمين العدالة التي لا تكون
بغير ارتباط مع المنفعة الراقية هي السبيل إلى إقامة
السلم.
لاحظ أه  مية الاشتغال على
المتقابلات في مجال بلورة
موقف الكاتب وتحليل أبعاده.
لحظة التفكيك
نحدد قيمة العمل
يتعّلق الأمر بتحديد سائد حول تقييم العمل يتو  سل
مجموعة من المعايير التي تتوزع إلى ما هو اقتصادي
انتبه إلى صيغ الاثبات والنفي
في النص لأّنها تساعد على
التع  رف إلى منطقة الاستبعاد
37
وأخلاقي وشخصي من أجل التوصل إلى ما صياغة حكم
عادل حول قيمة العمل.
في النص وإلى الموقف الذي
قدمه الكاتب من القضية
المطروحة.
التقييم لن يكون عادلا
يستبعد التقييم المبني على هذه المعايير طالما أّنه يؤول
إلى الانحراف عن المجال المعني بالتقييم فيحصل تقييم
للشخص ذاته وليس للعمل.
لاحظ التعليل الذي يقدمه
الكاتب في مجال النفي.
أ  ي شخص ينتج لا يكون
مسؤولا ع  ما ينتجه...
تحيل هذه الجملة إلى الأساس الذي يمكن اعتماده لحظة
الشروع في استبعاد المعايير السائدة في التقييم من قبيل
ربط العدالة بالجدارة لاعتبارات يصنّفها الكاتب
موضوعيا : - الجودة والرداءة
- القوة والضعف
- المعارف والحاجيات
لاحظ كيفية الوقوف على
أصناف المعايير المعتمدة في
توضيح العلاقة بين العدالة
والجدارة التي يستهدفها
الكاتب بالنقد.
فزوايا النظر الوحيدة التي
أ  سست لتقدير
العمل...زوايا نظر
المنفعة.
ما يتوّلد عن نقد السائد في تقييم العمل تأسيس لموقف
بديل يجعل من العدالة رهينة المنفعة وهي زاوية النظر
الوحيدة التي بغيرها لن يكون هناك تقدير حقيقي للعمل.
استبدال زوج :العدالة/الجدارة
بزوج : العدالة / المنفعة.
تقدير العمل لا يكون من خلال جدارة العمال
وإنّما من خلال منفعة العمل.
يم ّ كن الاهتمام بالنسيج
المفهومي في النص من ضبط
المطلوب تحليله بدقة كافية
إلى جانب ضمان التح  رك في
نطاق ما يقدمه النص دون
انحراف أو تحريف لمقاصده.
وما نس  ميه حاليا
عدلا...من جهة ما هي
منفعة راقية جدا...
بيان أن الربط بين العدالة والمنفعة لا يكون على وجه
الإطلاق بل هناك تصنيف للمنافع التي تتو  زع إلى منافع
عاجلة وانتهازية وإلى منافع راقية جدا مما يسمح بتقدير
العمل بمنأى عن الاستغلال والتناقض.
لاحظ ضرورة الحرص على
تجّنب الخوض في القضية
على جهة العموم وتناولها في
صيغة الإطلاق مقابل البحث
فيها على جهة التخصيص
ووفق صيغة مقيدة على نحو
ما يطرحه الكاتب.
إّننا ندرك الآن أن
استغلال العامل كان
حماقة...
استنتاج المظهر السلبي للاستغلال بصفته يحيد بالعدالة
عن مغزاها الحقيقي ويكشف عن تناقضه مع المنفعة
الراقية الرامية إلى تثبيت قيمة الإنسان ودوره في صنع
الحضارة.
لاحظ ضرورة الاشتغال على
الدقيق على مفاهيم المنفعة
والعدالة والاستغلال..
38
التخطيط تنبيهات منهجية
المقدمة :
التمهيد: 
إمكانية أولى: يمكن الانطلاق من الحكم القائل بأن الإنسان كائن منتج للقيمة وما
يفترضه ذلك من تفكير في تحديد المعايير التي يقيم في ضوئها منتجات الثقافة
عموما.
إمكانية ثانية: الإشارة إلى التوتّر بين الاعتراف بقيمة العمل واعتباره شرط
إنسانية الإنسان من جهة وواقع العمل وما يتّسم به من استغلال للعامل وخفض
لقيمته بما هو إنسان.
إمكانية ثالثة : الإشارة إلى التوتّر بين قيمتي العدالة والنجاعة في مجال العمل
وما قد يقوم بينهما من تجاذب وتضارب وتضارب يصل إلى حد التناقض في
تحديد قيمة العمل ومعايير تقييمه.
الإشكالية: 
كيف يكون تقييمنا لقيمة العمل عادلا ؟ هل باعتماد المعايير السائدة أم بمراجعة
جذرية لقيمة المنفعة ؟ وهل من مشروعية لمثل هذه المراهنة ؟
جوهر المقال :
1) يتعين على المترشّح تحليل الأطروحة التي يستبعدها الكاتب والمتمثلة في
تحديد قيمة العمل من خلال المعايير السائدة وذلك ب:
- استبعاد إمكانية تقييم العمل من خلال المعايير التالية:
المعيار الاقتصادي : الوقت، الإكراه. 
المعيار الشخصي: الحماس والإرادة. 
المعيار الأخلاقي: النزاهة، النفاق... 
ما يعّلل الاستبعاد هو استحالة وضع الشخص بكّليته في الميزان.
- استبعاد ربط العدالة بالجدارة:
+ لأن العامل غير مسؤول عن عمله
لاحظ الإمكانيات المتن  وعة
للتمهيد لكن في نطاق مراعاة
الخاصية الوظيفية التي يّتخذها
من الناحية المنهجية المتمثلة
في التأطير الملائم للمسألة بما
يش  رع لطرح الإشكال.
انتبه إلى المعاني التي تدور
حولها الأسئلة وترتبط بالقضية
الأساسية في النص: العمل
والعدالة.
لو ع  دت إلى العمل
التحضيري لتبينت أ  ن هذا
التصنيف ورد في لحظة
التفكيك التي نبهت إليه في
عملية تقدير العدالة.
لاحظ أنماط الحجج التي
+ الجودة والرداءة في العمل تستندان إلى شروط موضوعية ( القوة والضعف
والمعارف والحاجيات)
استنتاج أ  ن رد قيمة العمل للمعايير السائدة يعيق كلّ تقييم عادل لقيمة العمل.
2) تحليل أطروحة الكاتب القائلة بأن التقييم العادل لقيمة العمل يقتضي أخذ
يستخدمها الكاتب في سبيل
إظهار تهافت الأطروحة التي
ينقدها.
يم ّ كن الاستنتاج من الانتقال
إلى العنصر الموالي من
التحليل بصورة تحّقق التماسك
بين الأفكار.
39
المنفعة الراقية بعين الاعتبار.
أ- بيان أن العدالة لا تتعارض مع المنفعة وذلك ب:
- التمييز بين نوعين من المنفعة: منفعة عاجلة وآنية وانتهازية ومنفعة راقية
جدا.
- تحديد دلالة الرقي سياقيا ببيان الجمع بين :
الخير المادي والخير المعنوي للعامل. 
الخير الفردي وخير المجموعة. 
الزمن الحاضر والزمن المستقبل 
ب – بيان ما يترتّب على تقييم العمل من زاوية المنفعة الضيقة من مخاطر:
- بيان وجه الحماقة في ظاهرة الاستغلال: الكشف عن التناقض بين المصالح في
هذا الجانب.
- بيان ما ينتهي إليه النهم البشع لمراكمة الثروات المادية من تخريب للطبيعة
وإخلال بتوازن المجتمع.
- بيان ما يقتضيه تزايد الرغبة في الثروة من تهديد للسلم وإبقاء لنار الحرب
- استخلاص تضخّم منطق النجاعة وخطره على الإنسان.
- تحويل القيمة من مستوى اختزالها في الأشياء إلى فتحها على قيمة "الإنسان"
صانع الأشياء والحضارة.
لاحظ أ  ن الاشتغال على مفهوم
أساسي في النص يسمح
بتحليل القضية المطروحة
على نحو أد ّ ق.
لا يجوز الاكتفاء بتقديم
الدلالة، بل العمل على تحليلها
وتعميق فهمها وفق الوجوه
الممكنة لها.
لاحظ أ  ن الربط بين الكلمات
الأساسية سياقيا هو الذي
يسمح بالفهم الدقيق لمقاصد
الكاتب ويضمن التع  رف إلى
النتائج المترّتبة عن المعالجة
التحليلية للقضية المطروحة.
40
المناقشة:
المكاسب:
- تجاوز التصور السائد للقيم .
- بيان طرافة موقف نيتشه في مساءلة قيمة القيم.
- بيان الطابع الاستشرافي لقراءة نيتشه وثرائها وذلك من خلال إدانتها لتبعات
استغلال العامل.
- توسيع دائرة المنفعة لتشمل ما هو مادي وما هو معنوي.
- نقد جشع الحضارة الغربية الرأسمالية والحلول الاشتراكية
- الدفاع عن البعد الحيوي في الإنسان.
الحدود :
تنسيب أطروحة الكاتب وذلك ب:
- بيان ضبابية مفهوم المنفعة الراقية وإمكانية استغلاله ايديولوجيا لمزيد
استغلال العامل.
- بيان الطابع اللاواقعي للأطروحة بالقياس لما سيشهده واقع العمل.
- بيان إمكانية تقييم العمل فيما وراء قيمتي العدل والمنفعة.
- بيان راهنية المسألة من جهة ما يحتّله مشكل العدل اليوم من أهمية في
المجتمعات المعاصرة.
لاحظ أ  ن الوقوف على
النواحي الإيجابية في تص  ور
الكاتب هو الذي يكشف عن
القيمة النظرية لأطروحته
والكشف عن الأبعاد الضمنية
التي ترمي إلى إثارتها في
علاقة بالواقع البشري.
لاحظ أّنه من المستحسن دوما
ربط القضايا التي نعالجها
بالراهن الذي نعيشه.



lojhvhj lk l,hqdu hgf;hg,vdh lwp,fm fklh`[ hg~jphgdg aufm hgN]hf wufm




 


لاتنسونا بصالح دعائكم

 
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
مختارات, مصحوبة, من, مواضيع, الآداب, البكالوريا, الّتحاليل, بنماذج, صعبة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مواضيع البكالوريا دورة جوان 2007 في العربية ALI شعبة الاداب 14 12-15-2013 09:08 PM
مختارات وصفية بلحاجرحومة الإقتراحات والشكاوي 18 11-23-2013 10:53 AM
جانب من سيرة الفنانة Fahriye Evcen مصحوبة بالصور Star2009 مسلسلات تركية - افلام تركية - اغاني تركية 0 02-22-2013 10:11 PM
وزارة التربية لا دخل لـ«الكوتا» في الضغط على شعبة الآداب kamel المنتدى التربوي العام 2 05-26-2010 12:14 PM
مختارات من صور هيفاء وهبي اماني اخبار و صور الفنانين 0 03-29-2010 05:09 PM


الساعة الآن 07:51 AM.


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2015

!~التبادل النصي مع مواقع صديقة لنا~!